أخبار

النويدرات حراكٌ لا يهدأ .. مسيرات الفجر تستمر لليوم الثالث

قرية صغيرة تقع في جنوب العاصمة المنامة كانت حاضرة بقوة في كل مراحل الصراع مع القبيلة الخليفية، قدمت قرابين الشهداء والأسرى والجرحى على مر السنوات وعلى رأس أعلامها فارس القصاص المقاوم قمبر والشهيد المجاهد الشاب عبدالله العجوز وتبقى شمعتها المضيئة على الدوام هو مفجّر ثورة ١٤ فبراير ومهندسها الأستاذ المجاهد عبدالوهاب حسين.

كعادتها لا تترك مناسبة دون بصمة ثورية؛ فقد شهدت البلدة طوال الأيام الثلاثة منذ ذكرى ضربة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام حتى يوم الجمعة المصادف ذكرى شهادته، مسيرات ومواجهات محتدمة أكد الثوار فيها على تمسكهم بثورتهم مهما كان حجم التحديات والتضحيات.

خرجت أولى المسيرات بشعار “المقاومة .. خيارنا للتحرير” تأكيدًا من أهالي البلدة على دعمهم لخيار المقاومة المشروعة واحتضانهم للمقاومين، فيما كانت ثاني المسيرات تحت شعار “الحرية للأسرى” انتصارًا للمغيبين في سجون الخليفيين الظالمين الذين يعانون ويلات السجن والتعذيب والانتهاكات. وكان آخر هذه المسيرات فجر اليوم الجمعة الموافق ١٦ يونيو/حزيران الجاري تحت شعار “تكبيرة العرش” إحياءً لذكرى شهادة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام.

أضف تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة

To Top