بيانات وخطابات

الموقف الإسبوعي لتيار الوفاء الإسلامي الأحد 18 سبتمبر أيلول 2017

بسم الله الرحمن الرحیم

مع اقتراب موسم عاشوراء الحسين (عليه السلام) تتواصل حملات المداهمة و الإستدعاء لإفراد الشعب عامة، و القائمين على موسم عاشوراء خاصة، محاولة لإفراغ الموسم الحسيني من مبدأ الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر، وروح مقارعة أنظمة الجور.

 

وأيام تفصلنا عن موسم عاشوراء فقد أكد الاسرى الأحرار في السجون الخليفية، والذين هم مصداق حقيقي للثوار السائرين على نهج الحسين “عليه السلام” مجددا بأنهم الرقم الصعب، و الغير قابل للكسر، في مواجهة العنجهية الخليفية، بالمطالبة بحقوقهم، وتحدي سياط التعذيب والظلم .

 

أما في قبال صمود الشعب و تمسكه بمطالبه الحقة فإن العدو الخليفي بات يدرك تماما فشل الخطة والإجراءات الأمنية العسكرية في القضاء على نضال الشعب البحراني ، فأخذ يهتم بمحاولة إعادة صياغة اهتمامات عموم الشعب و توجهاته، من خلال النفوذ لمجتمعاتنا، من خلال وسائل منها المراكز الرياضية و الفعاليات الاجتماعية الخيرية و الثقافية المختلفة، و إبراز بعض مشاكل الناس الثانوية، وتعبيد الطريق نحو انتخابات صورية تعيد شيء من شرعية النظام المسلوبة و تطبيع العلاقة مع أفراد المجتمع المدني.

 

في قبال الموقف اليزيدي ندعو جماهير عاشوراء والقائمين على موسم عاشوراء الحسين (عليه السلام) من حسينيات و خطباء و رواديد و المؤمنين لتقلد الدور البطولي و تجديد الموقف الزينبي في الحفاظ على روح عاشوراء في قبال كل محاولات العبث و التخريب من خلال التصدي الشجاع لإعتداءات الحكم الخليفي البغيض على مراسم عاشوراء أولا و إحياء أهداف الثورة الحسينية ثانيا .

كما نحيّي الإرادة و العزيمة الفولاذية التي لم تفلها صيات الجلادين، و لم تنل منها القضبان و الأغلال ، كما نجدد الدعوة لأبناء الشعب الوفي لاستقبال عظيم هذه التضحيات بالنزول لميادين الرفض و التظاهر لإعلان التضامن مع الأسرى المعتقلين، ليكون موسم عاشوراء هذه السنة موسما ثوريا، نعظّم فيه تضحيات شهدائنا وأسرانا، ونجدد فيه روح الثورة ومطالبها وقيمها ومبادئها الثابتة.

 

تيار الوفاء الإسلامي
عضو التحالف من أجل الجمهورية
صدر بتاريخ ١٨ سبتمبر ٢٠١٧

أضف تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة

To Top